المسرح الجهوي كاتب ياسين تيزي وزو
ⴰⵅⴰⵎ ⵓⵎⴻⵣⴳⵓⵏ ⴽⴰⵜⴻⴱ ⵢⴰⵙⵉⵏ ⵝⵉⵣⵉ ⵓⴻⵣⵓ
Théâtre Régional KATEB Yacine Tizi-Ouzou

LA TERRE ET LE SANG "En Tamazight"

AKAL D IDAMMEN

LA TERRE ET LE SANG "En Tamazight"

Année de production: 
2013
Audience: 
ADULTES

Traduction : Ait Ighil Mohand

Mise en scène : Omar Fetmouche

Décor : Arab Abdelkrim

Chorégraphie : Sarah Bouzar

Comédiens

Fellag MALIK Dans le role de
BEN ALIOUA MASSINISSA Dans le role de
OUNNAR KAHINA Dans le role de
HACID KAMILIA Dans le role de
BEDRICI NORA Dans le role de
ARARBY A.KADER Dans le role de
SABER FARIDA Dans le role de
KRIM NORDINE Dans le role de
HADJ MOHAND AZEDDINE Dans le role de
OUKIDJA HAKIMA Dans le role de
SELMANI KAMEL Dans le role de
HAMADOU BOUSSAD Dans le role de
KAROUI YAZID Dans le role de
TADJER HAYET Dans le role de

Tournées

15
30

Samedi 11 août 2018

Le résumé

La tragédie de la «  La terre et le sang » raconte l’histoire amoureuse mortelle de Chabha femme de Slimane et amante d’Amar, un revenant de l’exil accompagné de Marie fille de Rabah mort entre les bras d’Amar dans la mine de la métropole.

 Impuissant de sauver son cousin et contraint de l’enterre dans la terre d’exil, Amar revient au pays avec le lourd reproche d’avoir abandonné dans une tombe d’outre mer, un cousin, un être cher à Slimane qui jure vengeance contre Amar.

 Entre le drame de la stérilité de Chabha et la terre qui brule sous la passion des hommes, Ighil Nezman vivra la tragédie la plus terrible de son histoire avec la mort d’Amar et de Slimane.

 

الملــخــص

   اقتباس لرواية - الأرض و الـدم -  لمولود فرعون،   يروي هذا العرض المسرحي قصة عامر (الشخصية الرئيسية في هذه المسرحية )،و هو شاب من قرية متواجدة بمنطقة القبائل يهاجر إلى فرنسا خلال النصف الأول من القرن الماضي لسد احتياجات عائلته المعوزة.

وبعد اتهامه بقتل أحد أقاربه داخل منجم للفحم حيث كانا يعملان معا ،قرر عامر الذي تزوج من ابنة هذا الأخير( ماري ) العودة إلى أرض الوطن حيث كانت تنتظره مأساة أخرى تعكس جانبا حيا من العادات السائدة بمنطقة القبائل التي تؤكد مدى أهمية الإنجاب من طرف الأزواج للطموح في الحصول على ميراث العائلة و الحفاظ على استمراريتها ،حيث أن الاعتقاد السائد يقول أنه لا توجد مصيبة أشد من الموت دون ترك ورثة.

وللتخلص من هذا المصير الذي لا تحسد عليه فإن النساء العاقرات على غرار شخصية حمامة في المسرحية  يلجأن إلى تزويج أزواجهن ثانية بغرض إنجاب طفل يضمن استمرار تواجد العائلة.

وعقب عودته إلى القرية قام عامر بشراء الأراضي التي باعها والده لكنه لم يفلح في تجنب الوقوع في "الفخ" الذي نصبته له والدته و حماة ابن عمه سليمان (العاقر)حتى تكون له علاقة حميمية مع شابحة (زوجة هذا الأخير) بهدف إنجاب طفل يرث العائلة.

وسرعان ما يكتشف سليمان هذه العلاقة و يقدم على قتل ابن عمه عامر. و في اليوم الموالي و لدى نقل جثمان هذين الأخيرين(عامر و سليمان)،تقومماري بإلقاء حزامها على الصندوق لتطلع سكان القرية بأنها حامل و أن خلافة عامر مضمونة.